استراتيجية تخفيض المصروفات ورفع مستوى الجودة في العقارات التجارية والسكنية


12 Apr
12Apr

استراتيجية تخفيض المصروفات ورفع مستوى الجودة في العقارات التجارية والسكنية من بين البنود الهامة لأي شركة عقارية هو البند المتمثل في "التكاليف والمصروفات" والذي ينبغي الاهتمام به خاصةً في ظل جائحة كورونا التي كان لها أثرها الواضح على المستوى العالمي. والشركات العقارية الناجحة تبذل قصارى جهدها في العمل على إنشاء وتنفيذ استراتيجية تقليل التكاليف بالصورة التي تضمن الاستقرار المالي للشركة. ومع ذلك يعد التعامل مع بند التكاليف أمرًا صعبًا بعض الشيء، يتطلب حكمةً وتحقيقًا للمعادلة التي تمكن أصحاب الشركات العقارية من الموازنة- على سبيل المثال- بين خدمات الصيانة العقارية والاستثمار العقاري. على صعيد آخر، فإن زيادة إيرادات الشركات في مجال الاستثمار العقاري تعتمد بشكل أساسي على تطبيق استراتيجية تخفيض المصروفات داخل الشركة خاصةً في أوقات الأزمات الاقتصادية.

أهمية تطبيق استراتيجية تخفيض المصروفات في الشركات:

لا يقتصر نمو الشركات ونجاحها على مدى ما تقدمه من خدمات أو منتجات لعملائها فحسب، ما لم تضع نصب عينيها تلك التكاليف والمصروفات التي تنفقها، لسبب بديهي وهو أنه في حال تجاوز التكاليف والمصروفات للإيرادات فسوف تكون في عداد الشركات غير الناجحة. تتمثل إذن أهمية تطبيق استراتيجية تخفيض المصروفات في الشركات في القدرة على التقدم في بيئة العمل، وتحقيق النمو في بيئة أكثر تنافسية. 

خطوات أساسية قبل البدء بتطبيق استراتيجية تخفيض المصروفات:

بدايةً، وقبل وضع استراتيجية تخفيض المصروفات للشركات العقارية يتعين على أصحابها تحديد بعض البنود من قبيل:التكاليف والمصروفات الحقيقية للشركة.التأثير السلبي والإيجابي للمصروفات على إيرادات الشركة.أي القطاعات تحديدًا التي يمكن أن تتأثر في الشركة بسبب المصروفات. ثم تأتي المرحلة التالية وهي مرحلة "تحليل العمليات" وهي التي تتمثل في الكشف عن مواطن الأموال المهدرة وخفض المصروفات في بعض بنود الشركة. 

ماذا يُقصد بالنفقات أو المصروفات بالنسبة لـ الشركات العقارية؟

يُقصد بالنفقات أو المصروفات إجمالي النقص في الأصول أو إجمالي الزيادة في الخصوم الناتجة عن مزاولة الشركة لنشاطها بهدف الحصول على الإيرادات والأرباح، بمعنى آخر هي المصروفات اللازمة للشركة لتستمر في أداء وظيفتها. من المهم لنجاح خطة تقليل المصروفات تحويلها إلى استراتيجية تتضمن خيارات محددة لما ينبغي الحفاظ عليه أو تخفيضه بالنسبة للشركة. 

أهم محاور استراتيجية تخفيض المصروفات للشركات العقارية:

التركيز على البنود التي تميز شركتك عن مثيلاتها من الشركات العقارية الأخرى التي تعمل في نفس مجالها، وبالتالي يستطيع فريق عملك تحديد أهداف شركتك والعمل على تحقيقها.العمل على إدارة تكاليف شركتك بشكل مدروس بناءً على أهدافها الرئيسية، على سبيل المثال يمكنك الإبقاء على المصروفات التي من شأنها تعزيز قدرات شركتك وتميزها، كما يمكنك التخلص من المصروفات التي لست بحاجة إليها أو التي لا تضيف جديدًا إلى شركتك. ويمكن تفصيل الخطوات السابقة في مراحل أكثر دقة تتمثل في ضرورة تحديد أولويات ومتطلبات العمل، والبحث عن حلول للمشكلات التي قد تواجه الشركة وتساهم في تضخيم نفقاتها، واستخدام الأساليب المبتكرة التي تحقق للشركة أعلى إنتاجية بأقل تكلفة وأخيرًا، توظيف مختلف الموارد المتاحة في الشركة.

استراتيجية تخفيض المصروفات لمواجهة جائحة كورونا.. تكاليف البناء نموذجًا:

بات من الضروري لـ الشركات العقارية تنفيذ استراتيجية تخفيض المصروفات الخاصة بها لمواجهة الركود الاقتصادي الناتج عن أزمة فيروس كورونا. على سبيل المثال، تستخدم بعض الشركات برامج الذكاء الصناعي في إدارة مشاريعها مثل برامج تحليل "تكلفة البناء" وذلك للعمل على خفض تكاليف كل مرحلة من مراحله مع الحفاظ على جودة التنفيذ، وتهدف هذه البرامج إلى معالجة ارتفاع التكاليف والعمل على تنفيذ بناءالعقارات التجارية والسكنية في أقل وقت ممكن، مع التنسيق بين مختلف مراحل البناء. ويشير الخبراء والمتخصصون في هذا القطاع إلى تنافس شركات البرمجة في دمج تطبيقات الذكاء الاصطناعي مع معدات البناء بهدف تنفيذ عمليات البناء بتكلفة أقل وفي وقت قياسي مقارنة بالطرق التقليدية فضلا عن خفض الاعتماد على الكوادر البشرية. وفي هذا الصدد تستطيع الشركات العقارية تحديد التكلفة الفعلية لمشاريع البناء من خلال تغذية البرامج وتطبيقات الذكاء الاصطناعي بمختلف المعلومات ذات الصلة بهذا المجال والعديد من المشاريع التي تم تنفيذها سابقا، الأمر الذي يساعد هذه الشركات على اتخاذ القرارات المناسبة فيما يتعلق بخفض تكاليف البناء وإدارة الوقت اللازم لتنفيذ المشروع والاستغلال الأمثل للموارد البشرية بهدف تحقيق أفضل إنتاج بأقل تكلفة ممكنة. 

استراتيجيات أخرى مختلفة لتخفيض المصروفات لـ الشركات العقارية:

على مستوى الشركات العقارية، يمكن تطبيق خطة تقليل المصروفات ذات البنود المتعددة بناءً على طبيعة الشركة وحجمها على النحو التالي:الاعتماد على وسائل تسويق جديدة لخفض النفقات عبر الاعتماد على البريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وتويتر وغيرها وكذلك خدمات الرسائل النصية في الهواتف المحمولة.تخفيض حجم الإنفاق الإعلاني الذي يعتمد على وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة.إلغاء المشاريع التي تتعلق بعمليات تجديد الديكورات الداخلية والخارجية للشركة طالما لا تستدعي الحاجة إلى ذلك.التعامل مع قرارات صيانة العقارات بحرص شديد، من حيث اختيار الخدمة التي توفر تكلفة أقل وجودة أعلى.مراقبة الخدمات المقدمة من الشركة إلى فريق العمل بهدف التأكد من استخدامها في إطار نشاط الشركة فحسب وبشكل اقتصادي.العمل على خفض نفقات الطباعة وترشيدها عبر وضع لائحة خاصة بالشركة تنظم أعمال الطباعة وتحدد كيفية استخدامها.تشجيع عملائك على الدفع المنتظم للدفعات المالية عبر التواصل معهم مع وضع محفزات للسداد.ابتكار العروض ذات التكلفة الضئيلة والتي تجذب العملاء مثل عروض الصيانة المجانية لفترة معينة على الوحدة العقارية أو التسهيلات على العملاء فيما يتعلق بعمليات السداد. العمل على خفض استهلاك الطاقة من خلال الاعتماد على الطاقة الموفرة ومراقبة استخدام الأجهزة الكهربائية على سبيل المثال. 

استراتيجية تخفيض المصروفات ورفع مستوى الجودة في العقارات التجارية والسكنية:

تسعى الشركات العقارية الناجحة إلى تحقيق استراتيجية تخفيض المصروفات جنبا إلى جنب مع رفع مستوى الجودة في العقارات التجارية والسكنية، عبر وضع معايير معينة تضمن جودة المباني ورفع كفاءة استهلاك الطاقة والمياه وتخفيض تكاليف التشغيل والصيانة على العميل وتقليل المخاطر المحتملة وما يترتب عليها من تكاليف، وجميع هذه البنود تندرج تحت قواعد ضمان الاستثمار العقاري الناجح.

نصائح أخرى للشركات العقارية الناجحة:

سبق وأن ذكرنا ضرورة موازنة الشركات العقارية الناجحة بين خفض المصروفات وبين رفع مستوى الجودة في العقارات التجارية والسكنية، الأمر الذي يمكنها من جذب فئة أكبر من العملاء المحتملين وبالتالي زيادة الإيرادات والأرباح، وفيما يلي نصائح أخرى تساهم في تحقيق ذلك، خاصة وأن القطاع العقاري في منطقة الخليج يعد ضمن القطاعات الأكثر أمانًا واستقرارًا:الاستثمار العقاري في المنطقة التي تكون الشركة العقارية على دراية كافية بجميع تفاصيلها ومزاياها ونوعية العقارات فيها ومميزات كل عقار، وأي منها يكون ذو مواصفات جودة عالية، الأمر الذي يمكنه من اتخاذ قرارات صائبة فيما يتعلق بالاستثمار مع التقليل من حجم المخاطرة.من الجيد اختيار العقارات التجارية والسكنية في مكان مميز، مع تجديدها وإضافة قيمة عالية لها، فهذا النوع من المباني يزداد عليه الطلب وترتفع قيمته بمرور الزمن.اختيار المناطق الجديدة ذات الموقع الرائع والمستقبل الواعد، مع الحرص على الموازنة بين اختيار العقارات الأرخص ذات القيمة والمواصفات العالية، فإن أي نفقات يتم صرفها على تحسين جودة هذا العقار ستعود عليك بأرباح مضاعفة.من الضروري تجنب شراء العقارات التجارية والسكنية المتهالكة التي تعاني مشكلات جوهرية، حتى ولو كانت في مواقع جيدة، فإن الإنفاق على مثل هذه العقارات يؤثر سلبا على الأرباح التي قد تعود عليك.الاستعانة بعمالة موثوقة من أصحاب الخبرة في السوق، والذين يمكنهم تقديم خدمات الصيانة بجودة عالية وبتكلفة مناسبة.الاهتمام برفع مستوى الجودة في العقارات التجارية والسكنية جنبا إلى جنب مع التسويق العقاري الناجح يمنحك أفضل نتيجة ويحقق لك أعلى الأرباح، لا سيما إذا كنت حريصا على إرضاء عملائك.الاهتمام بأسلوب العرض العقاري، والاستغلال الأمثل لشبكة الإنترنت في تحقيق ذلك، الأمر الذي يساعد شركتك بشكل فعلي على تخفيض النفقات المخصصة لقنوات الإعلان التقليدية، فضلا عن منح عملائك طريقة آمنة وسهلة للبحث عن العقارات المناسبة، هذا بالطبع مع مراعاة المعايير الأساسية ذات الصلة بإنشاء موقع إلكتروني وصفحات إلكتروني. ختاما، فإن استراتيجية خفض المصروفات ورفع مستوى الجودة في العقارات التجارية والسكنية يعدان ضمن العوامل الأساسية التي تعتمد عليها الشركات العقارية الناجحة والتي يتمتع أصحابها بالصبر وحب التعلم والتدريب واكتساب الخبرة بهدف توسيع أعمالهم العقارية والحصول على عوائد مادية مجزية في هذا المجال.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.