مهارات شراء العقارات الاستثمارية لغرض تأجيرها


14 Nov
14Nov

هل لديك مهارات شراء العقارات؟ تعد الوحدات العقارية خيارا استثماريا رائعا، ولكن يبقى تحديد ما إذا كان العقار الذي وقع اختيارك عليه هو العقار المناسب للاستثمار أو لأغراض التأجير أم لا؟ ما هو الاستثمار العقاري؟ العقار الاستثماري هو العقار الذي يتم شراؤه من قبل المستثمرين لغرض الاستثمار، حيث يقومون بتأجيرها والحصول على دخل كاف إما لسداد القروض بغرض امتلاك الوحدة العقارية، أو لتحقيق نمو رأس المال من خلال بيع الوحة العقارية بسعر أعلى من سعر الشراء الأصلي، وربما للحصول على عائد مادي ثابت شهريا. قد يتضمن الاستثمار العقاري وحدات عقارية سكنية أو عقارات تجارية أو صناعية أو أراضي. جدير بالذكر أن بعض الأشخاص العاديين الذين استثمروا في عقاراتهم، نجحوا نجاحا باهرا واستفادوا كثيرا من هذا الاستثمار، ولا يتطلب ذلك الحصول على درجة علمية معينة أو الكثير من الخبرات السابقة في هذا المجال أهم إيجابيات الاستثمار العقاري يمكننا إيجاز أهم إيجابيات الاستثمار العقاري فيما يلي: 

  1. الحصول على عائد مالي شهريا من تأجير المستأجرين للعقار الخاص بك.
  2. الاستفادة من نمو رأس المال في حال زيادة قيمة عقارك بعد شرائه.
  3. الاستثمار العقاري أكثر أمانا من الاستثمار في الأسهم.

 تعرف على أهم مهارات شراء العقارات؟ إذا كنت تفكر في شراء عقار استثماري بغرض التأجير، فمن الأفضل أن تكون على دراية جيدة وتمتلك مهارات شراء العقارات قبل عملية الاختيار. إليك أهم الأشياء التي يجب عليك مراعاتها والتحقيق فيها: 

1- من الضروري أن تكون مؤهلا لتكون مالكا للعقارات من المعروف أن العقارات لكي تكون مؤهلة للتأجير أن تكون صالحة للسكن، وبالتالي ينبغي أن تكون على دراية بالأشخاص أو الجهات ذات الثقة التي تعمل على إصلاح أي عطل قد يكون مفاجئا في عقارك، وهذا الأمر يتطلب أن يكون لديك الكثير من النقود الفائضة. 

2- سدد ديونك الشخصية قبل الشراء إذا كنت مستثمرا مبتدئا فينبغي أن تتجنب وجود ديون شخصية، حتى لا يتعارض ذلك مع حصولك على عوائد مادية مجزية قد تكون أكبر من تكلفة الدين. يقول أحد الخبراء: "لا تضع نفسك في موقف تفتقر فيه إلى المال لتسديد ديونك. احرص دائما على توفير هامش أمان". 

3- ابحث عن الموقع الصحيح إحدى أهم مهارات شراء العقارات الاستثمارية هو البحث عن المنطقة المناسبة، يوصي الخبراء باختيار المنطقة التي يتزايد فيها عدد السكان، وتوجد بها خطة للتنشيط والجذب، حيث تتزايد في هذه المناطق الفرص الاستثمارية المحتملة. يمكنك اختيار منطقة بها مدارس ووسائل راحة متنوعة مثل الحدائق ومراكز التسوق والمطاعم وسهولة الوصول إلى وسائل المواصلات العامة..الخ، فهذا يعني عثورك على أكبر عدد من المستأجرين المحتملين. 

4- ضع في اعتباراتك التكاليف غير المتوقعة قد لا يقتصر الأمر على تكاليف الصيانة، فهناك دائما احتمالات حدوث حالات طارئة ليست في الحسبان، لذا يمكنك تخصيص من 20 إلى 30% من العائد الإيجاري لهذا النوع من النفقات.

 5- قم بشراء عقارات منخفضة التكاليف تقول القاعدة أنه كلما زاد سعر العقار زادت نفقاته المستمرة، لذا يوصي بعض الخبراء بالبدء بشراء عقارات منخفضة التكاليف. 

6- اعرف التزاماتك القانونية  يجب أن يكون مالكو العقارات على دراية كافية بقوانين كل من المالك والمستأجر في منطقتهم فيما يتعلق بالتزامات المستأجر ومتطلبات الإيجار وقواعد الإخلاء وغير ذلك من أجل تجنب المشكلات القانونية. 

7- قم بموزانة المخاطر مقابل العوائد المادية في أي قرارات مالية تقوم باتخاذها ينبغي عليك تحديد ما إذا كانت العوائد المادية تستحق تلك المخاطر المحتملة أم لا؟ هل الاستثمار في العقارات سيكون مناسبا لك؟ ضع في اعتبارك أن التعامل مع المستأجرين قد يكون صعبا ما لم تستخدم شركة إدارة الممتلكات. من ضمن المخاطر أيضا أن العائد المادي للإيجار قد لا يغطي مدفوعات ونفقات العقارات، كما أنه لا يمكنك بيع العقارات على الفور إذا ساءت الأسواق، أو كنت تحتاج إلى سيولة نقدية. أيضا في حالة إذا لم يكن لديك مستأجر فسوف تحتاج إلى دفع الكثير من النفقات. 

8- كن واقعيا في اختياراتك كن واقعيا في اختياراتك، وهذا ما ينبغي فعله مع أي استثمار، مع العلم أنه لن ينتج من تأجير العقارات عائد شهري كبير خاصة في البداية، أو مع الاختيار الخطأ للوحدات العقارية. يمكنك العمل مع شريك يمتلك خبرة ومهارات شراء العقارات الاستثمارية، أو التعاقد مع شركة إدارة عقارات ذات سمعة طيبة. 

9- فهم التدفق النقدي الإيجابي من الضروري فهم التدفق النقدي الإيجابي في أي استثمار تبدأ فيه، ويُقصد به أن يكون العائد المادي أكبر من النفقات والمصروفات، لذا ينبغي أن تكون على دراية بجميع النفقات التي ترافق أي استثمار عقاري مثل نفقات الصيانة، التأمين، الضرائب وما إلى ذلك. يحتاج التفريق بين الصفقات الجيدة والسيئة وقتا وممارسة، ولكن من المهم معرفة المتوسط المقبول لسعر الحد الأقصى والنقد على العائد النقدي ونسبة السعر إلى الإيجار..الخ. يمكنك استخدام التطبيقات الخاصة بحاسبات العقارات الاستثمارية لحساب العوائد والنفقات والمصروفات الأمر الذي يوفر لك الكثير من الوقت والجهد والتوتر. 

10- افهم ظروف السوق والمخاطر المحتملة ليس من المهم أن يعرف المستثمر كافة التفاصيل الدقيقة قبل الدخول في مجال الاستثمار، ولكن يتعين عليه التعرف على الوقت المناسب للشراء والبيع، والتوقعات الصحيحة بناء على سلوك السوق. من الضروري أيضا فهم ديناميكية المناطق، مثل التعرف على المناطق الأكثر طلبا عليها والاستفسار عن المرافق المجاورة للعقارات فيها، وسوق العمل والمواصلات وأسعار العقارات ومعدلات الإيجار وغير ذلك. قد يتعرض أي استثمار إلى مخاطر محتملة، وكذلك الاستثمار العقاري وعادة ما تكون هذه المخاطر مرتبطة، وقد لا يمكنك فعل الكثير تجاه ذلك ولكن إذا كانت لديك الخبرة والممارسة الكافية قد تستطيع الحفاظ على العوائد خلال الأزمات الاقتصادية. هناك مخاطر أخرى محتملة قد يتعرض لها المستثمر العقاري قد تتضمن الحصول على مستأجرين غير مثاليين، أو عدم القدرة على دفع نفقات العقار.. الخ، ومع ذلك يمكن التحكم في هذه المخاطر بشكل كبير. 

11- اكتسب مهارات الإدارة والاتصال مهارات الإدارة والتواصل هي مهارات أساسية للمستثمرين العقاريين يمكنك اكتسابها من التعامل مع فريق خبير يقدم لك الاستشارات فيما يتعلق باتخاذ القرارات المختلفة، كالأعمال المالية والتجديد وفي صيانة الممتلكات، استيعاب المستأجرين، متابعة المدفوعات وغير ذلك. أما فيما يتعلق بمهارة التواصل فهي ضرورية للمستثمر خاصة عند فحص وإدارة المستأجرين، ومتى تكون حازما معهم إذا دعت الضرورة إلى ذلك، كذلك تكون مهارة الاتصال ضرورية في حال الحاجة إلى التفاوض في الأمور المتعلقة بإدارة العقارات. 

12- فهم العملاء والمستأجرين لا يقتصر الاستثمار العقاري على شراء العقارات وبيعها وتأجيرها، بل يتطلب أيضا فهم سلوك العميل ومتطلباته، فعلى سبيل المثال إذا كنت ستؤجر عقارك لمجموعة من الطلاب الجامعيين فيتعين عليك معرفة ما يحتاجه هؤلاء الطلاب كالقرب من الجامعات والمرافق..الخ، وهل أنت قادر على توفيره أم لا، وما هي وسائل الترفيه والراحة التي يبحث عنها المستأجرون، وهل سيتمكنون من دفع الإيجار بشكل منتظم. 

13- الصبر وعدم اليأس والمثابرة وهي المهارة التي يتطلبها أي مجال في الحياة خاصة المستثمرون في العقارات، حيث أنها ليست طريقا للثراء السريع بل يتطلب الأمر المزيد من الصبر والوقت في البحث عن الموارد والصفقات وإجراءات الإدارة والاستثمار. من البديهي أن المستثمر العقاري يهدف إلى الحصول على عوائد كبيرة ثابتة، ولكن ينبغي عليه ألا يكون فريسة لبعض الإجراءات الخاطئة وبالتالي الاستثمار في العقار بشكل خاطئ. قد لا تكون لدى البعض مهارات شراء العقارات الاستثمارية بغرض التأجير، ولكننا نحاول فيما يلي توضيح بعض الأمور التي ينبغي تجنبها إذا كنت ترغب في استثمار عقاري ناجح. وأول الأخطاء هو دفع كل ما تملك في شراء عقار واحد دون القيام ببحث شامل لسلوك السوق، واحتساب العوائد التي قد يوفرها لك العقار، ودون أن تضع في اعتبارك احتياجات المشترين أو المؤجرين. لا تفكر في العوائد المادية الكبيرة على المدى القصير فشراء العقارات وبيعها أو تأجيرها يتطلب المزيد من الحكمة واكتساب مهارات إدارة العقارات والتعامل مع النفقات. نحن في شركة بن عفيف إحدى شركات إدارة الأملاك لدينا فريق عمل متخصص في تقديم خدمات إدارة العقارات بجودة عالية تضمن للمستثمرين العقاريين استثمارا ناجحا حيث نقوم نيابة عنهم باستخدام كافة مهارات شراء العقارات الاستثمارية بغرض تأجيرها أو استثمارها.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.